اللغة العربية من أجمل اللغات وأوضحها، لذلك الترجمة من اللغة العربية إلى لغة أخرى أو بالعكس يجب أن يكون بالبيان والدقة والوضوح أنفسها، لكن حقيقة أُصدم في كثير من الأحيان من تغيير المعنى تماما، حينما يعتمد البعض على الترجمة الحرفية للكلمة. وصلني طرد، اعتبر كلمة جامع جامعة University، فتغير العنوان تماما من «بجوار جامع» إلى «جوار جامعة». حتى قوائم الطلبات في المقاهي والمطاعم، جعلت من الترجمة أضحوكة، فـ«كوفي توفي» تُرجمت إلى kofi passed away!!. لا أعرف كيف مات السيد كوفي!!. هي الترجمة الحرفية للكلمة، وليست معنى الكلمة، وهذه أزمة كبيرة حين يضيع المقصود الحقيقي، فكيف لو كنا نتحدث عن الترجمة الطبية مثل ترجمة المنشور الطبي مثلا أو ما نريد أن نوصله للمريض وما يفهمه منا. وتزداد الأزمة حين يكون الطبيب المعالج لا ينطق العربية، والمريض لا يجيد الإنجليزية، وإمكانات المكان لا تسمح بوجود مترجم متخصص، ومن سوء الحظ أحيانا أن تكون الممرضة أو المساعدة غير ناطقة بالعربية.

ليست هذه هي المشكلة فقط، أيضا نحن كأطباء نواجه أحيانا كثيرة العائق اللغوي، وصعوبة التواصل مع المرضى الذين لا يجيدون العربية ولا الإنجليزية. أتذكر يوما في الطوارئ، أتى طفل مع والده من جنسية آسيوية لا يعرف العربية، وكان يشير إلى يده، لكنني لم أعرف ماذا يريد، فهناك احمرار ولكن ما سببه، وأمضينا وقتا حتى عرفت أن عقربا قرص ابنه، فالحمدلله على نعمة «قوقل»، وتم إسعاف الطفل.

فشل التواصل بين المرضى ومقدمي الرعاية الصحية يسبب أضرارا جسيمة وأخطاء طبية، إذ وجدت الدراسات أن الحواجز اللغوية في الرعاية الصحية تؤدي إلى سوء التواصل بين الممارس الصحي والمريض، مما يقلل من رضا الطرفين، وجودة تقديم الرعاية الصحية، وسلامة المرضى.

دقة الترجمة مهمة جدا، فهناك ترجمة قاتلة أحيانا، فالترجمات الطبية، سواء الشفهية أو الكتابية الخاطئة، من الممكن أن تعرض الأرواح للخطر. وتنشأ مشكلة خاصة عندما يتوجب على المترجم أن يتعامل مع الاختصارات الطبية، وهو ما يحدث في كثير من الأحيان في الترجمات الطبية، ففي بعض الأحيان الاختصار نفسه يُستخدم لوصف مصطلحات متعددة. وفي دراسة بالولايات المتحدة، أجريت من أجل الوقوف على أسباب التعرض لأخطاء الترجمة الطبية، حللت الأخطاء الطبية، ووجدت أن من بين كل 30000 خطأ 1500 خطأ منها سببه هو الاختصارات الطبية، وترجمتها الخاطئة.

ومن القصص المحزنة أن أما فقدت جنينها لأنها لم تستطع التعبير، وهي إسبانية لا تجيد الإنجليزية، ولم يكن هناك مترجم، فأعطيت دواء يسبب الإجهاض، لأنها لم تفهم سؤال الطبيب: هل تريد التخلص من الجنين؟، فأجابت: نعم، حيث أجابت بـyes كأكثر كلمة آمنة تعرفها.

بالنسبة للأطباء، فلدينا صعوبة أحيانا في شرح الحالة المرضية بدقة للمريض، حيث تقف المفردات والمصطلحات الطبية عائقا أمامنا، إذ إننا نحتار كيف نشرحها. بالأمس، أتتني أم مرعوبة وخائفة، لأن الطبيب أفهمها أن لدى طفلتها ثقبا في القلب، بينما كانت لديها وصلة شريانية صغيرة، تعتبر طبيعية في حالتها، وكان بالإمكان طمأنة الأم وتفادي القلق بمصطلح أكثر دقة. نقل المعلومة من لغة لأخرى مسؤولية تتطلب الدقة والحرص وحُسن الصياغة.