في الوقت الذي قررت فيه إدارة مستشفى الدكتور خالد إدريس إيقاف نشاطه، ووجهت خطابا للعاملين فيه أشارت فيه إلى أن آخر يوم عمل لهم فيه وافق 15 ديسمبر الحالي، جاء الإغلاق ليطوي صفحة واحد من أقدم المستشفيات الخاصة في مدينة جدة والتي تحتشد بعدد من المستشفيات الخاصة والمميزة التي وضعتها من بين أفضل المدن السعودية من جهة تقديم أفضل العلاجات والاستشارات الطبية.

وتقلب المستشفيات الخاصة في جدة صفحات العام 72 من عمرها، ويشير الباحث في تاريخ جدة، المؤلف صالح المسند لـ«الوطن» إلى أن أول منشأة صحية يمكن تصنيفها على أنها خاصة، وليس بهيئة مستشفى هي «المستوصف الباكستاني»، ويطلق عليه «الصحية الباكستانية» في حارة الشام، ولكن كان عبارة عن مستوصف مصغر لا يوجد فيه تنويم، وإنما كان يقتصر على معاينة المرضى وصرف الأدوية، وكان هو الوحيد في المدينة.

المستشفى اللبناني

يبين المسند أنه بعد «المستوصف الباكستاني»، وفي عام 1372 للهجرة تقريبًا تم إنشاء أول مستشفى خاص، وأطلق عليه «المستشفى اللبناني».

ويوضح المسند «تعود قصة هذا المستشفى إلى منتصف الخمسينات الميلادية، حيث قدم إلى مدينة جدة بعض الأطباء اللبنانيين حاملين معهم فكرة افتتاح مستشفى خاص بجدة، فاستقبلهم الشيخ عبدالله بن سليمان أول وزير للمالية، وقدم لهم التشجيع، وحثهم على تنفيذ تلك الفكرة، وتمت مساعدتهم بتوفير كل ما يطلبونه من دعم مادي ومعنوي، حيث أعطاهم أحد الفنادق المملوكة له في حي الكندرة، وتم تجهيز المنشأة لتكون أول مستشفى خاص بمدينة جدة أطلق عليه مسمى «المستشفى اللبناني»، وذلك في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز، وعدّ الوحيد في جدة».

وأضاف «عدّ هذا المستشفى من أفضل المستشفيات الخاصة في تلك الحقبة، حيث عولج فيه كثيرون لما تميز به من أطباء على كفاءة وعلم وخبرة، وكانت زيارته حينئذ منظمة ومرتبة وتتم في أجواء هادئة، كما كانت مبانيه وأجنحته تتوسط حدائق وتنتشر فيها أشجار الورد، كما كان الورد يحيط بالميادين التي كانت أمامه في شارع المطار».

العيادة الأقدم

يواصل المسند «بعد ذلك تم إنشاء عيادة خاصة للدكتور خالد إدريس عام 1378هـ، ومن ثم تم إنشاء مستشفى دار الشفاء عام 1388هـ، وبعدها مستشفى بخش عام 1394هـ، ثم جاء حامد مطبقاني فأنشأ مستشفى جدة الوطني عام 1399هـ، والذي يعد أيضا من أقدم المستشفيات الخاصة في جدة، ثم تلاه بعد ذلك مستشفى سليمان فقيه، وكان ذلك في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله».

مميزات مهمة

امتلكت المستشفيات الخاصة الأقدم في جدة عدة استشاريين وأطباء متخصصين مشهورين في عدة تخصصات، كما تميزت المستشفيات في تلك الحقبة بتقديم أفضل الخدمات الطبية.

ومع التقدم الذي تشهده المملكة أصبحت المستشفيات الخاصة تتمتع بكفاءات طبية وتخصصية ممتازة، وأصبحت تنافس المستشفيات العالمية.

وزارة الصحة

سبق لوزارة الصحة أن أعلنت عن أن هناك أكثر من 127 مستشفى خاصا في المملكة.

وتناول تقرير تصدى لعدد المستشفيات في القطاع الخاص أن عدد الأسرة في تلك المستشفيات تخطى الـ12817 سريرا.

وتحتل جدة المرتبة الثانية في المملكة من حيث عدد المستشفيات بمعدل 20.5% من إجمالي المستشفيات في المملكة بعد الرياض.

وأوضح التقرير أن عدد المستوصفات الخاصة والعيادات المجمعة بلغت 2021، منها 343 بجدة، بنسبة 17%.

كما بلغ عدد الأطباء العاملين في القطاع الخاص 21134 طبيبا، يعملون في المستوصفات والعيادات المجمعة والمستشفيات، و395 يعملون بالعيادات الخاصة وعيادات الشركات، ليبلغ مجموع الأطباء بالقطاع الخاص 21529 طبيبا بمن فيهم أطباء الأسنان.

من أقدم المنشآت الصحية الخاصة في جدة

ـ المستوصف الباكستاني

ـ المستشفى اللبناني

ـ عيادة الدكتور خالد إدريس

ـ مستشفى دار الشفاء

ـ مستشفى بخش

ـ مستشفى جدة الوطني

ـ مستشفى سليمان فقيه