من أول تنفس خال من التدخين، يبدأ الجسم في التغيير نحو الأفضل، ومع كل الأنفاس الصحية التي تأخذها في الأسابيع والأشهر التالية، تتضاعف تلك الفوائد، حسب دراسة خاصة بجمعية الرئة الأمريكية.

إليك ما سيحدث عند الإقلاع عن التدخين تدريجيا:

تبدأ الفوائد الصحية للإقلاع عن التدخين، بعد حوالي 20 دقيقة من الإقلاع عنه.

يستغرق الأمر بضعة أيام، حتى تعود مستويات أول أكسيد الكربون في الدم إلى وضعها الطبيعي.

في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أشهر، تبدأ الدورة الدموية في التحسن وتزداد جودة وظائف الرئة.

بمرور الوقت، يقل خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي وسرطان الرئة.

ستزداد قوة عضلاتك بسبب توفر المزيد من الأكسجين في دمك، حسب الدراسة التي نقلت وكالة «يو بي آي» للأنباء نتائجها.

انخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية وأنواع معينة من السرطان.

تنخفض مخاطر إصابة الشخص بنوبة قلبية بشكل كبير، في غضون عام إلى عامين.

بعض مشكلات الخصوبة تحل، مع عودة مستويات هرمون الأستروجين إلى طبيعتها.

من بين التحسينات الجمالية للإقلاع عن التدخين، بشرة أكثر صفاءً وأقل تجعدا.

كذلك من الفوائد الملموسة الأخرى تذوق وحاسة شم أفضل.

التدهور العقلي أيضا أقل بالنسبة لأولئك، الذين يقلعون عن التدخين، خاصة إذا توقفوا عن التدخين في منتصف العمر.