جنون رافق أبا الطيب من المهد إلى اللحد، وكان هذا الميل الهائج فيه كالبركان مفسداً ما حوله من زرع وضرع فزعزعه في كل مكان نزله.

شخصية المتنبي دنيا فيها العامر والغامر. وفيها الربع الخالي والهلال الخصيب، وها أنا أرسم أمام عينيك خريطة هذه الدنيا الواسعة. لا تهز برأسك ولا تمط شفتيك استهزاء. أما استهزاء الشاعر بكل إنسان:

وتزعم أنك جرم صغير

وفيك التقى العالم الأكبر

فكيف لا يصح هذا في من قال:

أطاعن خيلا من فوارسها الدهر

وحيداً، وما قولي، كذا، ومعي الصبر

أتذكر ما جاء في التوراة عن الذي صارع الملاك فانخلع جنبه، ولا أدري إذا كان قضى عمره يعرج. أما صراع المتنبي مع الدهر فكان ختام مأساته عند دير العاقول. هناك ختمت حياة قصيرة صاخبة لتبتدئ حياة أدبية أشد صخباً، وهكذا ملأ صاحبنا الدنيا وشغل الناس.

إذن لست أحدث بدعة في عالم الأدب، إذا رسمت بالكلام خارطة مصوراً، أو خريطة أو أطلس، سمها ما شئت - لهذه الشخصية التي لم يكن في تاريخ الأدب العربي شيء أغرب منها. و لا أزعم لك أنني اخترعت القنبلة الذرية إذا عملت هذا.

ففي دنيا المتنبي جبال ووهاد، وجداول وأنهار، وقمم عليها الثلج الخالد، وأودية لا تقع على خباياها عين الشمس ولا ينعش ثناياها هواء. تعزف فيها الغيلان طراً، وشياطين الشعراء جميعاً. وفي دنيا المتنبي كهوف مهترئة الأشداق قاتمة الأعماق خاوية المحترق، وفيها سهول مد العين والنظر. وفوق هذه الدنيا آفاق بعيدة لا ترى حتى بالتلسكوب، وقد نجد فيها نجوماً جديدة لم ترها من قبل. أجواء لم يخترقها إلا من كان له صدر كالنور ويتنفس من كير. وفي جباله توأمات لا تلتقي أبداً.. فالإيمان بالجد أي الحظ، توأم يناوحه توأم آخر هو حب السيادة، والإعجاب بالنفس توأم يناوحه توأم القوة المجردة من كل رحمة وحنان:

لا يخدعنك من عدو دمعه

وارحم شبابك من عدو ترحم

حتى رجعت وأقلامي قوائل لي

المجد للسيف ليس المجد للقلم

وفي سهولة خط جنون العظمة، يمتد من الكوفة في المكتب، أي من أول ذاته، وينتهي عند دير العاقول، حين خلص ذلك الجسد المسكين من تلك الروح العاتية، الجبارة المتعبة. أما هو فسماها كبيرة حين قال:

وإذا كانت النفوس كباراً

تعبت في مرادها الأجسام

ويمتد إزاء هذا الخط خط آخر متفرع منه، ولكنه كالغصن الذي ينبت على أرومة الشجرة الأم، فيمتص ما فيها من ماوية وهذا الخط هو خط ازدراء الناس

وسخطه على الناس، نصبه خصما للدهر، لأنهم منه وفيه وله كما يعتقد:

و دهر ناسه ناس صغار

وإن كانت لهم جثث ضخام

ثم صارت عداوته للدهر كأنها مشتقة من القيسية واليمنية فيريك الدهر شخصاً، والأيام جنوداً لهذا الدهر الذي جعل اكبر همه مناصبة المتنبي العداء:

أود من الأيام ما لا توده

وأشكو إليها بيننا وهي جنده

وما بود أبي الطيب غير السيادة والصيت المنفوخ. إن جنون العظمة رافق أبا الطيب من المهد إلى اللحد، وقد كان هذا الميل الهائج فيه كالبركان مفسداً ما حوله من زرع وضرع، فزعزع المتنبي في كل مكان نزله، وغروره بنفسه نفر الناس من منطحه، وكرههم محضره. ما قولك في رجل يلبس سبع طوق ليظهر ضخماً ؟!.

1952*

* ناقد وكاتب لبناني «1886-1962».