خلال السنوات القليلة الماضية مرت أحداث كثيرة متسارعة جعلت الكرة الأرضية تغلي داخل وعاء كبير، امتزجت فيه متغيرات سياسية واقتصادية واجتماعية، صَعُب استيعاب تفاصيلها وتبعياتها حتى الآن، لدرجة أننا أصبحنا نتكلم عن العالم ما قبل كورونا والحرب الروسية الأوكرانية.. وما بعدها في كثير من أمور الحياة.

هذه الاضطرابات العالمية وحركة دورانها السريعة بكل ما خلفته من آثار، يمكن أن نشبهها بالغربال الذي فند الدول ليسقط من سقط، ويعلو من علا. وليصبح شعار هذا الزمن البقاء للأذكى، والأكثر مرونة وسرعة في مواجهة الأزمات والتعامل مع مستجدات الأحداث سواء كانت كونية أو سياسية أو اقتصادية، ليحافظ على المنظومة المجتمعية في البقعة التي يحتلها من هذا الكوكب.

وما يهمنا نحن، وضعُنا في مملكتنا العربية السعودية الحبيبة، وكيف أثرت فيها هذه المتغيرات والأحداث إيجابا بتوفيق من الله، ثم بحسن إدارة الحكومة السعودية للأمور وسط حرارة الأزمات، والتي أثمرت عن دولة بسيادة سياسية قوية عززت مكانتها وزادتها بتوفيق الله علوا على علو.. وكذلك قفز اقتصادها ليكون من الأقوى في ظل اهتزاز بعض اقتصادات الدول أو انهيارها..

ابتداء من جائحة كورونا، إلى المشاريع الجبارة التي شهدنا ولادة بعضها، في الوقت الذي ما زال بعضها الآخر يتشكل نموه داخل حاضنة الحلم ليصبح واقعا. ووصولا إلى القمة العربية الصينية التي احضنتها الرياض، وانتهاءً – مؤقتا – إلى وقت كتابة هذا المقال بانخفاض معدل الدين في المملكة إلى %25 لتكون السعودية ضمن قائمة أدنى معدلات الدين العام عالميا. والأكيد أن جيوب المستقبل تخبئ لنا من الخير أكثر مما سبق بتساهيل رب العالمين ثم بحكمة قيادتنا وعزمها وحزمها للوصول إلى أهدافها.

كل هذا يضعنا أمام مسؤولية اجتماعية كبرى، وسؤال مهم جدا.. سؤال الإجابة عليه ستضمن لنا بأمر الله تربية جيل قادم بوعي كامل يستند على دراية عميقة بكيف وصل وطنه إلى ما وصل إليه في الزمن الصعب، ليكون الاعتزاز والفخر بالوطن والمحافظة على منجزاته أساسا في التركيبة النفسية والمجتمعية للفرد والتي تكبر معه عن فهم ودراية واقتناع، وبذلك نسد ثغرات كثيرة قد تخترق فكر أطفالنا تدخل لهم من أبواب كثيرة كعولمة الثقافات وسرعة تبادلها من خلال العالم الرقمي أو الألعاب الإلكترونية وغيرها..

في السعودية نشعر بشكل كبير بسيطرة العالم الرقمي على حياتنا، ونفخر أشد الفخر بسرعة اتجاهنا إلى التحول الرقمي الذي سهل علينا أمورا كثيرة.. والذي حبذا أن نستغل شغف وإبداع شبابنا به لنشركهم في صناعة عالم رقمي ترفيهي جاذب، سعودي الهوية والابتكار، يشمل كل ألعابه ومنصاته وألوانه البراقة، عالم يدعم اتجاه التعليم الرسمي بخططه نحو جيل قادم قادر بعون الله على استمرارية التنمية وديمومتها.

ربما كانت لعبة المونوبولي القديمة مثالا بسيطا قد يقرب الفكرة للقارئ.. تلك اللعبة التي كانت دروسا ترفيهية رائعة، علمت من له شغف بالعقار والبناء أساسيات اللعبة الواقعية.. ليفهمها ويعيها جيدا عندما يواجه الحياة.

على هذا النمط ليتنا نفتح المجال لشبابنا لابتكارات رقمية ترفيهية يتدرج الفرد منذ صغره ليفهم من خلالها أبجديات مواجهة الأزمات.. ما هي البطالة وكيف يواجهها.. ما هو الدين العام.. كيف يدير مشاريع.. وكيف يساهم بتعزيز الاقتصاد والنواحي الاجتماعية، وكيف يكون مرِنا في تقبل الأفكار المختلفة مع الاحتفاظ بهويته.. وكيف يفهم تاريخ وطنه الذي من بداية أزمة كورونا وهو يسطر بالفخر فصولا جديدة من إنجازات تضاف إلى تاريخه العريق.

هذه الاقتراحات ليست ضربا من خيال، هي بالإمكان ما دمنا ولله الحمد نتحول إلى عالم الرقمية دون عوائق تذكر، كل ما نحتاجه هو ابتكارات تناسب تدرجات الفئات العمرية بمدن افتراضية بمشاكل مستوحاة من الواقع المحلي وأيضا العالمي، ولكن فهمها يتناسب مع كل سن، وطرق وحلول لتجنبها وتنميتها.

هذا من شأنه أن يكون مغناطيسا رقميا يحدث الشغف، ويوجه كلا إلى مناطق إبداعه، وسيختصر المساحات البعيدة بين المحتوى المقدم في المؤسسات التعليمية وصعوبة الفهم التي تواجه كثيرا من الطلبة لجمود المحتوى العلمي الذي يعاني منه كثير من الطلبة في العالم، وسيتكون في عقول الأجيال القادمة أرشيف من إدراك يرجع إليه كل إنجاز وطني مما يجعله يكبر ووطنيته تجري بدمه فخرا واعتزازا، وسيكون بأمر الله عصيا على الانقياد، لأنه سيعرف أن وطنه لم يتخل عنه عندما تخلت كثير من الأوطان عن شعوبها، حين شدة كنا فيها نحن برخاء وأمان رغم اشتداد الظروف.